فيروس كورونا يقتحم السجون الأميركية.. وتأكيد أول إصابة

والسجين المصاب كان في مركز احتجاز متروبوليتان في بروكلين بمدينة نيويورك، وقد اشتكى من آلام في الصدر، وتم اختباره، قبل أن يوضع  في عزل صحي.

وأكدت نتائج الفحوصات في وقت لاحق إصابته بالفيروس.

وأعلن الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، يوم السبت، مدينة نيويورك منطقة كوارث بسبب فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19) الذي تحول إلى وباء عالمي.

وأكد ترامب، خلال مؤتمر صحفي، أنه جرى الاتفاق مع كندا والمكسيك على إغلاق الحدود منعا لتفشي فيروس كورونا الذي أصاب أكثر من 22 ألف شخص في الولايات المتحدة.
<div data-bind-html-content-type="article" data-first-article-body="

وأكد ترامب، خلال مؤتمر صحفي، أنه جرى الاتفاق مع كندا والمكسيك على إغلاق الحدود منعا لتفشي فيروس كورونا الذي أصاب أكثر من 22 ألف شخص في الولايات المتحدة.

وأضاف الرئيس الأميركي أن العمل جار مع الكونغرس بإجراءات غير مسبوقة من أجل كبح تفشي الوباء العالمي.

ويوم السبت، كشفت صحيفة &quot;واشنطن بوست&quot;، أن المخابرات الأميركية نبهت في شهري يناير وفبراير الماضيين، بشكل سري، من تحول فيروس كورونا (كوفيد 19) إلى وباء عالمي، لكن الرئيس ترامب، استهان بذلك التحذير.

وأضافت الصحيفة أن ترامب والمشرعين الأميركيين قللوا من شأن تحذير المخابرات، وأخفقوا في اتخاذ إجراءات من شأنها الحد من انتشار الوباء الذي أصاب أكثر من 19 ألفا و770 شخصا داخل الولايات المتحدة.

ولم تحدد المخابرات الأميركية، وقتها، التاريخ المحتمل لوصول الفيروس إلى الأراضي الأميركية أو استشرائه فيها، على نطاق واسع، لكنها كانت على دراية بنقاط انتشار المرض في الصين ودول أخرى.

واكتفت المخابرات الأميركية بالتنبيه إلى وتيرة استشراء الفيروس، ونبهت إلى أن السلطات الصينية تحاول التقليل من شدة المرض لأنها لا تكشف معلومات دقيقة حول الوضع الصحي.

وفي وقت سابق، أثنى ترامب على جهود إدارته في كبح فيروس كورونا لأنه فرض قيودا سريعة على دخول الصينيين أو من زاروا البلد الآسيوي، لكن الولايات المتحدة سرعان ما شهدت ارتفاعا كبيرا في عدد المصابين بالعدوى

” readability=”6.7182320441989″>

وأضاف الرئيس الأميركي أن العمل جار مع الكونغرس بإجراءات غير مسبوقة من أجل كبح تفشي الوباء العالمي.

وبلغ عدد الوفيات في الولايات المتحدة من جراء الإصابة بفيروس كورونا حتى منتصف يوم السبت 286 شخصا وأكثر من 22 ألف إصابة.

ويبلغ عدد السجناء في الولايات المتحدة زهاء 2.4 مليون سجينا -ما يعادل نحو 25 في المئة من كافة السجناء في العالم.

واقترب الوباء العالمي من أعلى مستويات السلطة في واشنطن بعد اكتشاف إصابة عضوين بمجلس النواب وأحد مساعدي مايك بنس نائب الرئيس الأمريكي.

وقال بنس إنه سيخضع هو وزوجته للكشف، بينما قال مسؤولون إن أيا من الرئيس دونالد ترامب أو نائبه لم يخالط الموظف المصاب.

وكان طبيب ترامب قال في الأسبوع الماضي إن الكشف أظهر عدم إصابة الرئيس بالفيروس، وذلك بعد تناوله العشاء مع وفد برازيلي ضممصابا واحدا على الأقل.

skynewsarabia.com

Related Posts

Next Post

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أوافق على الشروط والأحكام و سياسة الخصوصية .